ثقافة عامة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 كيف يمكنك التعرف على الحجج الفلسفية في النص الفلسفي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cherif
Admin


عدد المساهمات: 65
تاريخ التسجيل: 11/06/2008
العمر: 49

مُساهمةموضوع: كيف يمكنك التعرف على الحجج الفلسفية في النص الفلسفي ؟   الخميس يونيو 26, 2008 3:08 pm

كيف يمكن التعرف على أنماط الحجاج الفلسفي من خلال النصوص؟

نعلم أن الفلاسفة في تناولهم للمشاكل الفلسفية يعتمدون على أشكال مختلفة من الحجاج من أجل دفع عدد ممكن من المتلقين على قبول خطاباتهم، أو بغية دحض أطروحة الخصوم.
وهذه أمثلة على بعض أنواع الحجاج التي يمكن العثور عليها في النصوص الفلسفية، ويمكن تصنيفهما إلى صنفين:
حجاج برهانية:

ويمكن الحديث فيها عن ثلاثة أنواع هي:

- حجة البرهان بالخلف:

يمكن تقديم تعريف بسيط لهذه الحجة حيث تقتضي وجود فكرتين متعارضتين الثانية تعمل على نفي ودحض وتفنيد أطروحة الخصم الأولى وذلك بإظهار ضعفها أو عدم صلاحيتها .
مثال:
يقول ميرلوبونتي في شان علاقة الفكر بالكلام :" ... يؤخذ المعنى من الكلام، والكلام هو الوجود الخارجي للمعنى. إننا لا نقبل أيضا القول المعتاد بان الكلام هو مجرد وسيلة للتثبيت، أو إنه غلاف الفكر، ولباس له. فلو كانت الصور الكلامية المزعومة في حاجة إلى إعادة تركيبها في كل مرة، فلماذا نتذكر كلمات أو جملا على نحو أيسر مما نتذكر أفكارا؟ ولو كانت الأصوات لا تحمل في ذاتها مناها، فلماذا يسعى الفكر حينئذ إلى أن يزدوج بسلسلة من الأصوات ويتلبسها؟ ليس في وسع الفكر أن تكون "عتاد الفكر ". ولا في وسع الفكر أن يبحث عن التعبير إلا إذا كانت الكلمات ذاتها نصا مفهوما، وكان للكلام قوة للدلالة خاصة به. فلابد أن تكف الكلمة والكلام/ على نحو ما، عن أن يكونا كيفية للإشارة إلى الموضوع أو إلى الفكر، ليصيرا هما حضور الفكر داخل العالم المحسوس، ليس لباسا له، بل شعارا أو رمزا له، أو جسده..."
نلاحظ هنا ان ميرلوبونتي حاول عرض موقف أول في شأن علاقة اللغة بالفكر، هذا الموقف يعتبر أن اللغة ما هي إلا وسيلة وأداة للكشف عن الفكر ويطهر ذلك من خلال قوله:" إننا لا نقبل أيضا القول المعتاد بان الكلام هو مجرد وسيلة للتثبيت، أو إنه غلاف الفكر، ولباس له " وهي فكرة أولى عمل على نفيها بفكرة ثانية في قوله : "ليس في وسع اللغة أن تكون "عتاد الفكر ". ولا في وسع الفكر أن يبحث عن التعبير إلا إذا كانت الكلمات ذاتها نصا مفهوما، وكان للكلام قوة للدلالة خاصة به. فلابد أن تكف الكلمة والكلام/ على نحو ما، عن أن يكونا كيفية للإشارة إلى الموضوع أو إلى الفكر، ليصيرا هما حضور الفكر داخل العالم المحسوس، ليس لباسا له، بل شعارا أو رمزا له، أو جسده..." بمعنى أن العلاقة بين اللغة والفكر ليست علاقة تباعد وأسبقية وإنما هي علاقة تلازم وتزامن وشبه علاقتهما بعلاقة الرمز بدلالته والروح والجسد .

- حجة البرهان المنطقي:

بمعنى الانتقال من مقدمات وقضايا للوصول إلى نتائج.
مثال: يقول ديكارت :" أنا اشك، أنا أفكر، إذن أنا موجود" ينطلق ديكارت منى مقدمات محددة وهي:
الشك، والشك كما تابع عملية لا يمكن أن تتم بمعزل عن التفكير، فالشك عملية عقلية، الانطلاق من هذه المقدمتين نتج عنهما الوصول على نتيجة لهما وهي إثبات وجوده. والوجود هنا ليس وجودا جسديا وإنما وجود عقلي.
- حجة البرهان الرياضي: وهي الحجة التي يتم فيها الانتقال من البسيط إلى المركب وتعتمد البناء الرياضي. ويمكن معرفتها من خلال الأساليب الشرطية مثلا: ( لدينا...بما أن ...فإن....إذن..../ إذا كان ....فإن... وبالتالي فإن....)

حجاج بلاغية :
من بين الحجاج البلاغية التي يمكن العثور عليها في النصوص الفلسفية قيد التحليل نجد : توظيف التشبيه، المجاز، الاستعارة،
وهناك أيضا:
حجة المماثلة:

ويقصد بالمماثلة منهجا استقرائيا، والمماثلة هي مبدأ استكشافي خصب يسمح بالتعرف على التماثل أو التشابه القائم بين وقائع مختلفة في ما بينها.

حجة المقابلة:

هي حجة تهدف إلى استكشاف أوجه التقابل القائم بين وقائع مختلفة فيما بينها.

حجة المقارنة:

ويقصد منها استكشاف أوجه التشابه والتقابل بين وقائع مختلفة فيما بينها
.
حجة توظيف المثال والأساطير والقصص...،

والحجاج باللجوء إلى السلطة الموثوقة كالاستشهاد بأقوال الفلاسفة مثلا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmahad.yoo7.com
 

كيف يمكنك التعرف على الحجج الفلسفية في النص الفلسفي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من جدَّ وجد ومن زرع حصد ومن زرع المعروف حصد الشكر :: -