ثقافة عامة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اللغة و الفكر (للتلاميذ السنة الثالة آداب و فلسفة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alchabah



المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: اللغة و الفكر (للتلاميذ السنة الثالة آداب و فلسفة )   الجمعة أكتوبر 03, 2008 4:41 am

عيد مبارك و كل عام و أنتم بخير
size=18]نص السؤال:

يقول لويس لا فيل : « ليست اللغة ثوب الفكر فحسب بل هي جسده وفي غياب اللغة لا وجود للفكر.»

اثبت صحة هذا القول.


محاولة حل المشكل:
الجزء الأول: -- عرض منطق الأطروحة --

الاتجاه الأحادي (مضمونه )

1 _ الوحدة العضوية بين اللغة والفكر
2 _ التطابق بين اللغة والفكر

الاتجاه الأحادي ( مسلماته )
1_دى سوسير:لابد من التسليم بوجود علاقة ترابط بين الفكر و اللغة و هذه العلاقة تشبه العلاقة بين وجه الورقة النقدية و ظهرها حيث أن الفكر هو وجه الصفحة بينما الصوت هو ظهر الصفحة و لا يمكننا قطع الوجه دون أن يتم قطع الظهر في الوقت نفسه و بالتالي يمكن القول أ ن الألفاظ قبور المعاني.
2_جوليا كريستيفا (اللغة جسم الفكر )
3_ هاملتون (الألفاظ حصون المعاني ), ( إن المعاني شبيهة بشرار النار لا تومض إلا لتغيب فلا يمكن إظهارها و تثبيتها إلا بالألفاظ )
4- يقول ستالين: « مهما كانت الأفكار التي تجيء إلى فكر الإنسان فإنها لا تستطيع أن تنشأ و توجد إلا على مادة اللغة.»
5- و يقول أرسطو:« ليس ثمة تفكير بدون رموز لغوية.»
6- كما أن اللغة عند جون لوك هي علامات حسية تدل على الأفكار الموجودة في الذهن و هذا يعني أن هناك تطابقا بين الفكرة ودلالة الألفاظ.
7- كما أن هيغل يرى أن الكلمة تعطي للفكر وجوده الأسمى و أن الرغبة في التفكير بدون كلمات لمحاولة عديمة المعنى.
الجزء الثاني: الاندماج فيها:
-- تدعيم الأطروحة بحجج شخصية --
- هل مررت يوما بكلمات تستعمل في الواقع دون معان ؟
- هل تؤمن بوجود معان ليست لها كلمات تقابلها في الواقع ؟

الجزء الثالث: -- نقد خصوم الأطروحة--1_عرض موجز للاتجاه الثنائي ومسلماته

ـ الاتجاه الثنائي ( مضمونه ): - المسلمات --

ـ الفكر سابق للغة ـ الفكر واسع واللغة ضيقة ـ الفكر ذاتي واللغة موضوعية .ـ الفكر متصل واللغة منفصلة الاستئناس بالمقولات الفلسفية.

2_الانتقادات الموجهة إليه:
عرض الموقف:- يرى أصحاب الاتجاه الثنائي إمكانية الفصل بين اللغة والفكر أو بين الفكرة و اللفظة الدالة عليها و بالأحرى الألفاظ قبور المعاني.
المسلمة: و قد برروا موقفهم بعدة براهين ذلك أن الفكر متقدم عن اللغة و يتضح ذلك عندما يتوقف الكاتب أو تردد المتكلم بحثا عن اللفظة المناسبة لأداء المعنى المقصود و قد ثبت لدى علماء النفس أن الطفل لديه تفكير غير لفظي. كما أن الفكرة تتجاوز دلالة اللفظ حيث أن اللفظ لا يعبر إلا على ما اصطلح و تعارف عليه المجتمع. كما أن اللغة قابلة للتحليل و التركيب بينما الفكر في ذهن صاحبه. استخدام اللغة مثل الرسم و الموسيقى و الإشارات. كما أن الإنسان يفكر بعقله قبل أن يعبر بلسانه كما أن الفكرة أغلى من اللفظة. و يقول فاليري أحد الشعراء الفرنسيين: ( أجمل الأفكار هي تلك التي نستطيع التعبير عنها)بمعنى اللغة عاجزة عن إبراز المعاني المتولدة عن الفكر إبرازا كاملا فلا يمكنها أن تجسد كل ما يختلج في نفس الإنسان برغسون يمجد الديمومة كتيار نفسي ونحن نعلم أن اللغة بمكنوناتها يمكننا من معرفة العالم الداخلي والتعبير عنه, و يقولSad اللغة عاجزة عن مسايرة ديمومة الفكر) بمعنى أن تطور المعاني أسرع من تطور الألفاظ, فالمعاني بسيطة متصلة بينما الألفاظ مركبة منفصلة.
النقد: - و لكن ما تفسير ما وصل إليه علم النفس الحديث الذي أثبت أن الطفل يفكر و يتكلم في نفس الوقت؟ كما انه لا يمكن أن يثبت في الذهن تصور لا اسم له كما يمكننا طرح السؤال التالي: كيف نفسر تمايز الأفكار فيما بينها لولا اندراجها داخل قوالب لغوية ـ الاتجاه الثنائي اتجاه فلسفي وليس اتجاه علمي.
حل المشكلة:
- التأكيد على مشروعية الدفاع.
- إثبات أن اللغة والفكر شيء واحد
- فعلا ليست اللغة ثوب الفكر بل جسده[/size]
lol!


عدل سابقا من قبل alchabah في الجمعة أكتوبر 03, 2008 4:51 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alchabah



المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللغة و الفكر (للتلاميذ السنة الثالة آداب و فلسفة )   الجمعة أكتوبر 03, 2008 4:42 am

alchabah كتب:
عيد مبارك و كل عام و أنتم بخير
size=18]نص السؤال: مقتيس

يقول لويس لا فيل : « ليست اللغة ثوب الفكر فحسب بل هي جسده وفي غياب اللغة لا وجود للفكر.»

اثبت صحة هذا القول.


محاولة حل المشكل:
الجزء الأول: -- عرض منطق الأطروحة --

الاتجاه الأحادي (مضمونه )

1 _ الوحدة العضوية بين اللغة والفكر
2 _ التطابق بين اللغة والفكر

الاتجاه الأحادي ( مسلماته )
1_دى سوسير:لابد من التسليم بوجود علاقة ترابط بين الفكر و اللغة و هذه العلاقة تشبه العلاقة بين وجه الورقة النقدية و ظهرها حيث أن الفكر هو وجه الصفحة بينما الصوت هو ظهر الصفحة و لا يمكننا قطع الوجه دون أن يتم قطع الظهر في الوقت نفسه و بالتالي يمكن القول أ ن الألفاظ قبور المعاني.
2_جوليا كريستيفا (اللغة جسم الفكر )
3_ هاملتون (الألفاظ حصون المعاني ), ( إن المعاني شبيهة بشرار النار لا تومض إلا لتغيب فلا يمكن إظهارها و تثبيتها إلا بالألفاظ )
4- يقول ستالين: « مهما كانت الأفكار التي تجيء إلى فكر الإنسان فإنها لا تستطيع أن تنشأ و توجد إلا على مادة اللغة.»
5- و يقول أرسطو:« ليس ثمة تفكير بدون رموز لغوية.»
6- كما أن اللغة عند جون لوك هي علامات حسية تدل على الأفكار الموجودة في الذهن و هذا يعني أن هناك تطابقا بين الفكرة ودلالة الألفاظ.
7- كما أن هيغل يرى أن الكلمة تعطي للفكر وجوده الأسمى و أن الرغبة في التفكير بدون كلمات لمحاولة عديمة المعنى.
الجزء الثاني: الاندماج فيها:
-- تدعيم الأطروحة بحجج شخصية --
- هل مررت يوما بكلمات تستعمل في الواقع دون معان ؟
- هل تؤمن بوجود معان ليست لها كلمات تقابلها في الواقع ؟

الجزء الثالث: -- نقد خصوم الأطروحة--1_عرض موجز للاتجاه الثنائي ومسلماته

ـ الاتجاه الثنائي ( مضمونه ): - المسلمات --

ـ الفكر سابق للغة ـ الفكر واسع واللغة ضيقة ـ الفكر ذاتي واللغة موضوعية .ـ الفكر متصل واللغة منفصلة الاستئناس بالمقولات الفلسفية.

2_الانتقادات الموجهة إليه:
عرض الموقف:- يرى أصحاب الاتجاه الثنائي إمكانية الفصل بين اللغة والفكر أو بين الفكرة و اللفظة الدالة عليها و بالأحرى الألفاظ قبور المعاني.
المسلمة: و قد برروا موقفهم بعدة براهين ذلك أن الفكر متقدم عن اللغة و يتضح ذلك عندما يتوقف الكاتب أو تردد المتكلم بحثا عن اللفظة المناسبة لأداء المعنى المقصود و قد ثبت لدى علماء النفس أن الطفل لديه تفكير غير لفظي. كما أن الفكرة تتجاوز دلالة اللفظ حيث أن اللفظ لا يعبر إلا على ما اصطلح و تعارف عليه المجتمع. كما أن اللغة قابلة للتحليل و التركيب بينما الفكر في ذهن صاحبه. استخدام اللغة مثل الرسم و الموسيقى و الإشارات. كما أن الإنسان يفكر بعقله قبل أن يعبر بلسانه كما أن الفكرة أغلى من اللفظة. و يقول فاليري أحد الشعراء الفرنسيين: ( أجمل الأفكار هي تلك التي نستطيع التعبير عنها)بمعنى اللغة عاجزة عن إبراز المعاني المتولدة عن الفكر إبرازا كاملا فلا يمكنها أن تجسد كل ما يختلج في نفس الإنسان برغسون يمجد الديمومة كتيار نفسي ونحن نعلم أن اللغة بمكنوناتها يمكننا من معرفة العالم الداخلي والتعبير عنه, و يقولSad اللغة عاجزة عن مسايرة ديمومة الفكر) بمعنى أن تطور المعاني أسرع من تطور الألفاظ, فالمعاني بسيطة متصلة بينما الألفاظ مركبة منفصلة.
النقد: - و لكن ما تفسير ما وصل إليه علم النفس الحديث الذي أثبت أن الطفل يفكر و يتكلم في نفس الوقت؟ كما انه لا يمكن أن يثبت في الذهن تصور لا اسم له كما يمكننا طرح السؤال التالي: كيف نفسر تمايز الأفكار فيما بينها لولا اندراجها داخل قوالب لغوية ـ الاتجاه الثنائي اتجاه فلسفي وليس اتجاه علمي.
حل المشكلة:
- التأكيد على مشروعية الدفاع.
- إثبات أن اللغة والفكر شيء واحد
- فعلا ليست اللغة ثوب الفكر بل جسده[/size]
lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللغة و الفكر (للتلاميذ السنة الثالة آداب و فلسفة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من جدَّ وجد ومن زرع حصد ومن زرع المعروف حصد الشكر :: منتديات الفلسفة-
انتقل الى: