ثقافة عامة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cherif
Admin


المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 52

مُساهمةموضوع: الحرية   الخميس يناير 22, 2009 5:45 am

الموضوع : الحرية والتحرر
المقدمة:
عرف الإنسان التفلسف منذ وضع قدمه على هذه الأرض، فالتفلسف هو التفكير الهادف لبلوغ حقيقة ما، وحقل التفلسف ليس واحدا ، فحرية الإرادة موضوع شغل اهتمامه ، وقد وضع هذه القضية في إطار إشكالي بين الدراسة الجوهرية المجردة ، وبين الدراسة التقدمية ..فهل الحرية هي فكرة أو وعي شعوري أم هي ممارسة براغمائية لهذه الحالة الشعورية؟
التحليل:
ضبط التصور ضرورة منهجية تقتضيها الدراسة العلمية والتحليلية لأي موضوع ومصطلح الحرية لب الموضوع ،فلم يعرف الفلاسفة اختلافا في المفهوم كما عرفته في مفهوم الحرية وهذا راجع لطبيعة الفلسفة فهي الخلاصة الروحية لعصرها كما يقول هيجل ، وتعريفها كما يقرر برغسون هو قتل لها .. ولذا يمكننا البدء بالتصور النسبي والسلبي لهذا المفهوم فنقول إنها تجاوز لكل إكراه داخلي أو خارجي..وهذا المفهوم تلخيص للمخاض الفكري الإنساني حول هذه القضية.
الحرية وعي وشعور:
أولا الفعل أو السلوك الإنساني يصنف في علم النفس إلى سلوك لاإرادي مثل الفعل الغريزي والفعل العادي ، والى سلوك إرادي يقوم على الوعي والمعرفة وهذه المعرفة كانت مبدءا اعتمد عليه الإنسان في القول بالحرية فالشعور الذي هو مشاهد وملا حظ لمجريات الحياة النفسية قاعدة ودليل كاف على وجود الحرية فالجاهل لما يفعل هو فاقد للحرية :
إن هذا التصور تبنته مجموعة من رواد الفكر الفلسفي عبر التاريخ مثل المدرسة الاعتزالية [ المعتزلة ] التي أسسها واصل بن عطاء حسب التاريخ والتي تقول كما يذكر ذلك الشهرستاني في كتابه[ الملل والنحل] : إن الإنسان يحس من نفسه وقوع الفعل حسب الدواعي والصارف فإذا أراد الحركة تحرك وإذا أراد السكون سكن].أما في العصر الحديث نجد العالم والفيلسوف الفرنسي ] ديكارت ] 1596/1650
يتبنى أيضا هذا التصور ونورد هنا مقولته الشهيرة : [ الحرية تدرك دون برهان] ، فهي وعي وشعور ، والشعور وضعية شخصية لا يمكن نقلها إلى الآخر.
ويعتبر برغسون من بين الفلاسفة الذين ذهبوا إلى شعورية الحرية فهو يصنف الحياة النفسية الى أنا سطحي وأنا عميق والحرية او الفعل الإرادي نابع من لأنا العميق وهي حالة لايمكن البرهنة عليها ، ويقول في هذا الصدد[ عندما أشعر بديمومتي أشعر في اللحظة ذاتها باني حر ]
نقد:الشعور حالة نفسية ذاتية فردية تختلف من فرد لآخر وإذا وضعت موضع تقييم قد تصبح غيابا كليا للحرية ، فالمنحرف يظن ويتوهم نفسه حرا ولكنه هل هو في الحقيقة حر؟
الحرية تحرر:
بتطور الفلسفة ظهرت فلسفات جديدة مثل الفلسفة الماركسية والفلسفة الشخصانية والتي تبنت طرحا جديدا لقضية الحرية ، فالحرية في نظرهم ليست حالة شعورية بل هي عمل و ممارسة فالحديث عن الحرية والتشدق بها ليس دليلا كافيا على وجودها. والفلسفة الماركسية ترى أن الحرية هي فعل في موقف ، والموقف هو حتمية وضعتها الطبقة المالكة لوسائل الإنتاج [الرأسمالية ] على الطبقة العاملة التي لاتملك إلا جهدها العضلي وهذه الحتمية تظهر على شكل استلاب أي سلب وسرقة لحقوق الإنسان العامل ، والواجب على الطبقة العاملة ممارسة حريتها والتحرر من الاستلاب المفروض عليها من طرف الرأسمالية.
كما نجد ان الفلسفة الشخصانية بزعامة مونييه تتبنى الطرح التحرري ، فالإنسان يبدأ كائنا أو وجودا في ذاته لا يفصله عنها شيء وبممارسة التشخصن يصبح إنسانا أو شخصا ، والتشخصن يمر على مراحل أولا تجاوز الحتمية البيولوجيـة فالدوافع الغريزية تحرك الوجود البشري غريزة حب البقاء ، غريزة الحفاظ على النوع، غريزة القطيع ،والسلوك الحر هوا لسلوك المتحرر من القيود الغريزية.، ثانيا تجاوز الحتميات النفسية ، فالأهواء والرغبات الصادرة من العقل الظاهر أو العقل الباطن هي المحرك ، وإذا كان السلوك بهذا الشكل كان مجرد آلة. والسلوك الحر هو السلوك الذي يتحرر من القيود النفسية التي تقف أمام إنسانيته، ثالثا تجاوز الحتمية الاجتماعية، فالخضوع الأعمى للعادات والتقاليد استلابا لحرية الإنسان ، رابعا تجاوز الحتميات الطبيعية ..فالحرية لاتتم الا بمعرفة القوانين والحتميات فكل معرفة هي خطوة نحو الحرية.
الحرية فعل وممارسة ، وهذه الممارسة لاتتحقق إلا إذا صاحبها وعي وشعور .

الخاتمة :
الحرية ليست فكرة فلسفية نظرية بل هي ضرورة وجودية تقتضيها الحياة الفردية و الرهطية ، فالمجتمع كظاهرة مؤسسة من مجموعة من الأفراد تقتضي المسؤولية ، ولاوجود ولاقيمة لها دون حرية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmahad.yoo7.com
 
الحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من جدَّ وجد ومن زرع حصد ومن زرع المعروف حصد الشكر :: شعبة آداب وعلوم إنسانية-
انتقل الى: