ثقافة عامة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشعور واللا شعور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cherif
Admin


المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 11/06/2008
العمر : 52

مُساهمةموضوع: الشعور واللا شعور   الخميس يناير 22, 2009 5:49 am

Dissertation philosophiques

هل الشعور قادر على الإحاطة بجميع الحالات النفسية؟

المقدمة:
علم النفس علم جديد ممتع يستهدف معرفة الإنسان لا من حيث أنه كتلة خاضعة لقوانين الجاذبية والدفع ولا من حيث أنه مركب من عناصر كيماوية قابلة للاحتراق بل من حيث ان له حياة داخلية تنشط ضمن بيئة اجتماعية فتؤثر فيما حولها وتتأثر بها، وتتميز بفردية خاصة، فتنفعل وتفعل وتعقل أي من حيث تكون للإنسان دوافع و إرادة ونشاط وتفكير وذكاء .. وهذه الحالات النفسية تكوًن موضوعا للوعي أو الشعور
فهل الوعي قادر على إدراك جميع الحالات النفسية ؟ أو بصيغة أخرى هل يدرك الشعور جميع الحالات النفسية ؟

التحليل:

الظاهرة النفسية هي كل تغير يطرأ على النفس ويمكن ملاحظته وتحديده،وتتصف بصفات كثيرة أهمها أنها داخلية أي تجري وتتم في دخيلة المرء ولا يطلع عليها مباشرة إلا صاحبها ، فلا أحد مثلا يطلع على تخيلي الذي أتخيله ولا الذكرى التي أتذكرها ولا الفرح الذي أعانيه. إن فرحي مثلا يطلع أمر داخلي خاص بي، أما الآخرون فلا يطلعون إلا على ترجمته الخارجية. وإذا قلنا أنها داخلية فلا نعني أنها داخلة في الجسم و إنما في مجموع خبرات المرء ومعارفه التي يمتلكها، أي أنها ذاتية تفيض من ذاته ويشعر بها كل إنسان شعورا ضمنيا مباشرا. كما أنها شخصية أي أنها لا تجري بذاتها في شخص نفس أي شخص آخر، أنها من نوع فريد خاص ، تمثلني انا وتمثل ثقافتي وأسلوبي المتميز وطريقة التكيف التي أصنعها أنا او التي أعتدتها في التكيف مع الآخرين، وهكذا فكل امرئ يفرح أو يحزن على طريقة خاصة،وبأسلوب خاص ويعاني مشاعر خاصة.،كما انه لا مكان لها إذ يستحيل تحديدها في مكان بالذات، فالغضب ليس في الصدر ولا في الرأس ، ولا الحسرة في الكبد، ولا الحب في القلب ،وما نستعمله من تعبيرات إلا من قبيل المجاز. كما أنها ا
متغيرة أي لا تبقى على حال معينة فلا حزن يبقى على حاله ولا فرح يظل كما كان حين انبثاقه، فالحياة النفسية تشبه النهر الدائم الحركة والتدفق، ولذلك كان ديمقريطس يقول منذ سبعة آلاف| سنة :[[ إننا لا نغتسل في جدول واحد مرتين ، الجدول يتغير ونحن نتغير ]] ، كما أنها لا تقاس فهي ظواهر وصفية ، وهذه الحالات النفسية هي الموضوع الذي ينصب عليه الادراك او الشعور فهل الشعور قادر على معرفة جميع الظواهر النفسية ؟


القضية : الشعور قادر على معرفة جميع الظواهر النفسية

ليس الشعور قوة مستقلة عن الظواهر النفسية ، و إنما هو هي فآنا أتألم وأفكر ، وارغب أريد ، واشعر في الوقت ذاته بهذا الالم والتفكير ن وتلك الرغبة ، والإرادة . حتى لقد قال [ ستوارت مل ] [[ ليس الشعور والإحساس شيئين مختلفين و إنما هما اسمان لشيء واحد ، فإذا استعملت كلمة شعور بدلا من كلمة إحساس لم أزد على كلمة إحساس شيئا، وكذلك اذا فكرت او شعرت باني أفكر ، فان الأمرين شئ واحد .]] وينتج عن هذا ان الشعور ملابس للظواهر النفسية ، وانه صورة من صورها ، وصفة من صفاتها ، ولولاه لما امكن الاطلاع على ما تنطوي عليه النفس .،
تذهب المدرسة الكلاسيكية وعلى رأسها [[ ديكارت ]] الذي كان يعتقد ان النفس لاتنقطع عن النفكير الا اذا تلاشى وجودها ، والشعور حدس ، لابل هوصورة الظواهر النفسية ، فالشعور حدس ، والحدس معرفة أولية مباشرة ، وهو مطلق صادق الحكم لايخطئ ، وهو معرفة مباشرة ، ومطلقة ،فهو على العكس من الإدراك ،لانه نسبي ، فانا لاادرك البيت بذاته ، بل ادركه بالقياس الى احساسي به ، فإدراك الشيء الخارجي تابع اذن لحالة الشخص المدرك ، لانه لايدرك منه الامايصل اليه بطريق الحواس ، فالمرئي هنا متعلق بالرائي والمعروف بالعارف ، اماالشعور فلا واسطة بينه وبين ظواهر النفس ، ولذلك كان حسا مطلقا لافرق فيه بين الرائي والمرئي..
الشعور ليس قوة مستقلة عن الظواهر النفسية ، وانما هو صورة جوهرية كلية تنطوي على ظواهر النفس . فهو من الظواهر النفسية بمنزلة الصورة من المادة
وكما انه لا فرق في النفس بين الرائي والمرئي ، فكذلك لا فرق بين الشعور وحالاته ، فجوهر الشعور التلقائي لا يختلف عن أعراضه ، لانه يظهر بظهورها ، ويختفي باختفائها ، وهو مساو لها في الشدة والمدة ، فان كانت ظواهر النفس قوية كان الشعور بها قويا، وما الشعور بالعد م إلا عد م الشعور ، وفقدان الشعور بالظواهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmahad.yoo7.com
 
الشعور واللا شعور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من جدَّ وجد ومن زرع حصد ومن زرع المعروف حصد الشكر :: شعبة آداب وعلوم إنسانية-
انتقل الى: